مـنـتـديـات مــــــيــــســـــــــــي شـــبــــــــح بـــــــــرشـــــلــــونــــــــة
اهلا وسهلا بك
عزيزي الزائر في منتدى الممثل الوحيد لبرشلونة

اذا كانت هذه زيارتك الاولى لنا يشرفنا انضمامك لاسرة منتدانا


وان لم تكن هذه زيارتك الاولى فوقتا ممتعا برفقتنا


ولا تنسى المنتدى يحتاج الى تفعيل الاشتراك من ايميلك

مـنـتـديـات مــــــيــــســـــــــــي شـــبــــــــح بـــــــــرشـــــلــــونــــــــة

منتدى في شدة الروعة والجمال يشمل النكت والالعاب والمسلسلات والاغاني والفيديوات و جميع انواع اخبار الرياضة وهو منتدى جد رائع يتميز بالمعاني الرائعة
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» تحميل لعبة Spider-Man 3 لل psp بحجم خيالي من رفعي علىzshare
السبت مارس 03, 2012 11:34 am من طرف abooodx5

» شخصيات دينية من عوائل معروفه {المليباري}
السبت أكتوبر 29, 2011 4:39 pm من طرف ayoub Biboo

»  ♥ ♥ تـقـريــر عن النجم Mehmet Aslantug ♥ ♥
السبت أكتوبر 29, 2011 4:36 pm من طرف ayoub Biboo

» أغاني mp3 > عادل ذياب
الإثنين مايو 23, 2011 3:43 am من طرف abdallh1989

»  قصة حب واقعية بالصور ههههههههههههه
الجمعة مايو 20, 2011 2:09 am من طرف ayoub Biboo

» |تحميل أغنية غريبة الناس mp3|
الأحد مايو 15, 2011 5:42 am من طرف ayoub Biboo

» واحد يهدر مع طفلة فالتيليفون هههههههه
السبت أبريل 23, 2011 3:12 pm من طرف ayoub Biboo

» نكت عن ريال مدريد
الخميس أبريل 21, 2011 3:31 pm من طرف ayoub Biboo

» تعريف كلمة ** منتدى **
الأربعاء أبريل 06, 2011 8:34 am من طرف ayoub Biboo

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

شاطر | 
 

  رمضان.. وتغيير السلوك

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ayoub Biboo
Admin
avatar

المساهمات : 993
تاريخ التسجيل : 31/05/2010
العمر : 20

مُساهمةموضوع: رمضان.. وتغيير السلوك   الثلاثاء نوفمبر 09, 2010 9:00 am

رمضان دورة روحية مدتها ثلاثون يومًا.. يجب على كل مسلم عاقل بالغ مقيم أن يخوض هذه الدورة كل عام، فإذا حيل بيننا وبين إتمامها لسفر عارض أو مرض طارئ {فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ} [البقرة: 184].. فالزمن أحد أركان هذه الدورة كي تحقق هدفها..

وربنا عز وجل يقرر في كتابه الكريم هدف هذه الدورة الرمضانية بقوله {كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ} [البقرة: 183].. فتحقيق التقوى في حياة المسلم تحتاج إلى تدريب متواصل .. قد يُخطئ المرء أحيانًا.. ولكن يظل في محاولة مستمرة وعمل جاد دؤوب وتركيز شديد للوصول إلى هدفه وهو الفوز برضوان رب العالمين.. وهل يتصور عاقل أن تغيير سلوك من سلوكيات حياتنا التي نئن منه.. أو أن نرقى إلى درجات المتقين قد يتم بخطبة يسمعها أو كتاب يقرأه؟!!

إن علماء السلوك والتربية مجمعون على أهمية الزمن حتى تتحول معارفنا إلى مفاهيم تغير السلوك، فالمريض يحتاج إلى زمن، ليتمكن الدواء من التغلب على الداء بإذن الله .

ورمضان يساعدنا بما له من صفات فريدة على إدراك أسمى درجات الرقي، ففيه تُفتح أبواب الرحمة أمام التائبين الساعين لإزالة آثار الانحلال الخلقي الناجم عن بعدهم عن ربهم.

وفيه ( تصفد الشياطين ) أي تقيد حركتها ومكائدها عن عباد الله الصالحين، فلا عوائق تحول بينك وبين الطريق إلى ربك إذا سيطرت عليك الرغبة في أن تسكله..

وفي رمضان تنزل المعونة والمساعدة لكل ساع ومريد للخير، ففي كل ليلة من ليالي رمضان ملك ينادي في أرجاء الأرض ( يا باغي الخير أقبل ) ذلك لأن العبد وهو يسعى للرقي والسمو بنفسه إلى ربه تعارضه جاذبية الأرض بشهواتها وملذاتها وعادات أهلها وصد المفسدين فيها عن سبيل الله أمام هذا الطوفان إلى المهادي يحتاج الراغبون في تغيير سلوكهم إلى بيئة تعين وتشجع على السير إلى الله.

التوبة أولًا:

من أراد أن يحقق أهدافه في هذه الدورة الرمضانية فعليه أن ينخلع من تاريخه الذي يشهد بمدى الجفاء والعناد لدعوات الخير.. عليه أن يتخلى عن نظرته الفاسدة المفسدة إن أراد أن يتحلى بمكارم الأخلاق التي بُعث بها رسول الله صلى الله عليه وسلم.

والتوبة هي سؤال مُلِح من عبد فقير ضعيف ذليل إلى رب كريم ودود رحيم بأن يغفر له وأن يرحمه وأن يعصمه من الزلل وأن يثبته على الطريق.

ويظل التائبون يحومون حول هذه الكلمات حتى يقبل الله توبتهم فيتوب عليهم، ولن ينسى قارئ القرآن نبي الله آدم لما عصى ربه.. وأظهر لربه كل معاني الذل والفقر والحاجة إلى العفو آنذاك قبل توبته وعلمه الطريق المؤدي إليها {فَتَلَقَّى آدَمُ مِنْ رَبِّهِ كَلِمَاتٍ فَتَابَ عَلَيْهِ} [البقرة: 37] ويحكي لنا القرآن الكريم – كذلك – قصة الصحابة الثلاثة الذين تخلفوا عن غزوة تبوك، وكاد الحزن والأسى والوجل من الله أن يهلكهم .. لولا رحمة ربهم التي أشرقت بها هذه الكلمات القرآنية {ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ لِيَتُوبُوا} [التوبة: 118] أن الله إذا أراد أن يلبي لعبد رغبة إلهه أن يدعو بها.. وهكذا طريق التائبين..

إعادة البناء العقلي:

وبعد التوبة يحتاج المسلم إلى أن يترتب عقله وحياته ترتيبًا صحيحًا حتى ينعكس ذلك على سلوكه.. ولن يتحقق هذا إلا بملازمة المنهج الذي أنعم الله تعالى علينا به.. ففي رمضان يتفرغ الصالحون لتلاوة القرآن الكريم تأسيًا بما كان يفعله جبريل عليه السلام مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في كل ليلة من ليالي رمضان «كان يدارسه القرآن»، والحبيب صلى الله عليه وسلم كان يعتكف في المسجد ليخلو بكتاب ربه لا يشغله عنه شيء.

فلتقبل القلوب على كتاب ربها تلاوة وفهمًا وعملًا.. وتظل القلوب تردد كلمات القرآن، وتتفاعل مع إشراقاته حتى تدب فينا روح القرآن {وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ رُوحًا مِنْ أَمْرِنَا مَا كُنْتَ تَدْرِي مَا الْكِتَابُ وَلَا الْإِيمَانُ وَلَكِنْ جَعَلْنَاهُ نُورًا نَهْدِي بِهِ مَنْ نَشَاءُ مِنْ عِبَادِنَا..} [الشورى: 52]، فنرى عبدًا يمشي بين الناس على نور من ربه .. وتراه وقد تغيرت نظرته للكون والحياة والبشر من حوله..

قوة الإرادة:

وبعد هذه الجولات القرآنية التي تنير العقل وتسمو بالروح ويحتاج الساعي إلى التغيير إلى إصرار صادق وعزيمة قوية ليجعل الكلمات أفعالًا.. ورمضان الذي يدرِّبك على مخالفة هوى النفس بالإقلاع عن الطعام والشراب والشهوات وهم في متناولك.. يدربك على قوة الإرادة، يدفعك إلى كل مظهر من مظاهر العبث «من لم يدع قول الزور والعمل به، فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه»[1].. بل ويجعلك تقف أمام نفسك تلجم فيها رغبة الانتقام «فإن سابه أحد أو شاتمه فليقل إني صائم»[2]..

إنها التربية الصادقة القوية التي تأخذ بيد الناس إلى رب الناس.. لمن شاء...

___________



[1] أخرجه البخاري.

[2] متفق عليه.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://superbiboo.ahlamontada.com
 
رمضان.. وتغيير السلوك
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مـنـتـديـات مــــــيــــســـــــــــي شـــبــــــــح بـــــــــرشـــــلــــونــــــــة :: الركن الاسلامي :: منتدى الرمضان شهر الدكر والقران-
انتقل الى: